The Open Church

من أقام المسيح من الأموات؟

والسؤال بالتحديد هو: هل الذي أقام المسيح هو الله الآب، أم الله الابن، أي المسيح؟؟

الحقيقة نرى من خلال النصوص نسب سلطان القيامة للثلاثة أقانيم معًا:
نرى من معظم النصوص أن الآب أقامه:
"24 اَلَّذِي أَقَامَهُ اللهُ نَاقِضًا أَوْجَاعَ الْمَوْتِ، إِذْ لَمْ يَكُنْ مُمْكِنًا أَنْ يُمْسَكَ مِنْهُ." أعمال 2.
يؤكد أيضًا أن النصوص التي تتكلم عن الله الذي أقام المسيح، يحدد أنه الآب:
"1 ... وَاللهِ الآبِ الَّذِي أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ" غلاطية 1.

راجع أيضًا أعمال الرسل: 2: 32  و3: 15 و26  4: 10  و5: 30  و13: 30 و33 و34 و37. أيضًا رومية 4: 24  و1 كورنثوس 6: 14 وكولوسي 2: 12.
نرى أيضًا أن الروح القدس أقامه:

"11 وَإِنْ كَانَ رُوحُ الَّذِي أَقَامَ يَسُوعَ مِنَ الأَمْوَاتِ سَاكِنًا فِيكُمْ، فَالَّذِي أَقَامَ الْمَسِيحَ مِنَ الأَمْوَاتِ سَيُحْيِي أَجْسَادَكُمُ الْمَائِتَةَ أَيْضًا بِرُوحِهِ السَّاكِنِ فِيكُمْ 12 فَإِذًا أَيُّهَا الإِخْوَةُ نَحْنُ مَدْيُونُونَ لَيْسَ لِلْجَسَدِ لِنَعِيشَ حَسَبَ الْجَسَدِ."

نرى أيضًا أن المسيح سيقيم ذاته:
"17 لِهذَا يُحِبُّنِي الآبُ، لأَنِّي أَضَعُ نَفْسِي لآخُذَهَا أَيْضًا 18 ليْسَ أَحَدٌ يَأْخُذُهَا مِنِّي، بَلْ أَضَعُهَا أَنَا مِنْ ذَاتِي. لِي سُلْطَانٌ أَنْ أَضَعَهَا وَلِي سُلْطَانٌ أَنْ آخُذَهَا أَيْضًا. هذِهِ الْوَصِيَّةُ قَبِلْتُهَا مِنْ أَبِ"
بحسب النصوص السابقة، نرى بآيات كثيرة جدًا تشدد على أن الله الآب هو من أقام المسيح بواسطة قوة الله الروح القدس. وهذا لا ينفي أن المسيح كانت له القدرة أن يقيم ذاته (لِي سُلْطَانٌ أَنْ أَضَعَهَا وَلِي سُلْطَانٌ أَنْ آخُذَهَا أَيْضًا)؛ لكن النصوص لا تقول أن المسيح أقام ذاته. لأنه كان يجب أن يتعين المسيح من جهة خارجة عن ذاته، أنه الله الابن، بالقيامة من الأموت:
"4 وَتَعَيَّنَ ابْنَ اللهِ بِقُوَّةٍ مِنْ جِهَةِ رُوحِ الْقَدَاسَةِ، بِالْقِيَامَةِ مِنَ الأَمْوَاتِ: يَسُوعَ الْمَسِيحِ رَبِّنَا." رومية 1.
لذلك بالرغم من أن المسيح كان قادرًا على إقامة ذاته، استسلم لإرادة الآب في هذه أيضًا، لكي يبرهنه لجميع أتباعه، أنه الله الابن، بانتصاره على الخطية والموت. وكان هذا أعظم انتصار عرفته الخليقة كلها منذ إنشائها.
باسم ادرنلي

4950 مشاهدة