الرد على شبهات يوحنا الثالثة

ملاحظة افتح كل الشواهد او انقر على كل شاهد على حده دفاعيات كتاب مقدس رجوع
1: 7 - 8

الآيات:  " 7  لأَنَّهُمْ مِنْ أَجْلِ اسْمِهِ خَرَجُوا وَهُمْ لاَ يَأْخُذُونَ شَيْئاً مِنَ الأُمَمِ. 8  فَنَحْنُ يَنْبَغِي لَنَا أَنْ نَقْبَلَ أَمْثَالَ هَؤُلاَءِ، لِكَيْ نَكُونَ عَامِلِينَ مَعَهُمْ بِالْحَقِّ."
مقارنة مع 1 ملوك 5 " 10  فَكَانَ حِيرَامُ يُعْطِي سُلَيْمَانَ خَشَبَ أَرْزٍ وَخَشَبَ سَرْوٍ حَسَبَ كُلِّ مَسَرَّتِهِ."
ونجد هذا أيضًا في 2 أخبار 2: 13-16
الاعتراض:  إن آية 3 يوحنا، تنهى على أخذ أي شيء من غير المؤمنين لعمل الله؛ لكن نرى في العهد القديم أن سليمان قبل عطايا من الأمم لبناء الهيكل!!  فإذا افترضنا أن الله لا يتغير، لماذا يوجد تناقض بين الآيات ؟
الرد:  لا يوجد أي قاعدة أو آية تمنع قبول التقدمات من غير المؤمن لعمل الرب؛ وفي العهد القديم نرى القبول والرفض أيضًا في حالات معينة. فالذي يحدد قبول أو رفض العطية؛ هو أنه عندما يعطيك غير المؤمن عطية مادية، وتشعر أنه معها سيضع على عنقك ضغوض تجعلك تساوم في الحق؛ يجب أن لا تقبل عطيته في هذه الحالة؛ كما هو الحال في آية 3 يوحنا. لأن مبدأ العطاء غير المشروط، هو مبدأ إلهي؛ لذلك تجده شحيح جدًا في حياة أهل العالم.

باسم أدرنلي